السبت 23 ذو الحجة 1440 هـ - 2019/08/24 م 20:50:44
Image

الاخبار

  • شارك :

الخصاونة :9.3 مليون دينار أرباح تنمية أموال الأيتام

قال قاضي القضاة رئيس مجلس إدارة مؤسسة تنمية أموال الأيتام الشيخ عبد الكريم الخصاونة إن إجمالي أرباح المؤسسة للعام 2017 بلغ 9.3 مليون دينار، وإن الدائرة وزعت أرباحا على ودائع الأيتام بنسبة 4.3 % عام 2017 وتعد من النسب الأعلى بين المؤسسات المالية المماثلة.
وأضاف أن إجمالي الأرباح للعام الماضي بعد استبعاد نشاط محفظة الأسهم بلغ ما يقارب 10.5 مليون دينار، كما أن صافي تمويلات المرابحات بلغ 23.3 مليون دينار لعام 2017 وبنسبة زيادة 81 % عام 2016، بالإضافة إلى أن صافي التمويل لمنتج الإجارة المنتهية بالتمليك بلغ ما يقارب 2 مليون دينار والذي تم إطلاقه في الربع الثالث من العام الماضي.
وأشار أن المؤسسة وقعت مؤخراً اتفاقية تمويل على منتج التأجير التمويلي مع شركة تسويق المنتجات البترولية الأردنية (جوبترول) بقيمة 10 ملايين دينار، حيث قامت المؤسسة بطرح هذا المنتج في منتصف عام 2017 بالإضافة إلى منتج بيع المساومة وجار العمل حالياً على طرح منتج الاستصناع.
وأوضح أن المؤسسة أعدت خطة استثمارية جديدة منتصف 2017  استندت بشكل أساسي إلى التوجه نحو الاستثمارات الآمنة وذات العائد المرتفع.
وقال أن المؤسسة اطلقت الخطة الاستراتيجية (2018-2020) المتوافقة مع مهامها ومع الأهداف الوطنية والقطاعية ورؤية الأردن (2025) وكافة المرجعيات الوطنية، بالإضافة إلى إقرار نظام تنظيمها الإداري والهيكل التنظيمي، كما عملت على تحويل 5 مكاتب من مكاتبها بمراكز المحافظات إلى فروع مانحة للتسهيل على المواطنين الحصول على منتجات المؤسسة التمويلية وتعزيز انتشارها ونطاق خدماتها.
وذكر أن المؤسسة انتهجت استخدام مصادر الطاقة النظيفة للمساهمة في الحفاظ على البيئة ضمن مسؤوليتها المجتمعية والوطنية، عبر مشروع (مجمع أبراج مكة) وهو أكبر وأهم المجمعات التجارية التي تمتلكها المؤسسة، متوقعاً أن يغطي 100 % من فاتورة الطاقة لخدمات المبنى والتي يبلغ متوسط قيمتها الشهرية 4370 ديناراً.

ولفت إلى أنه من المقدر أن تكون فترة استرداد التكاليف خلال مدة عشرين شهراً فقط، حيث عملت المؤسسة على إحالة العطاء الخاص بمشروع تركيب نظام خلايا شمسية على أرض مملوكة للمؤسسة، والذي سيعمل على توفير فاتورة استهلاك طاقة سنوية لباقي المجمعات والمباني المملوكة للمؤسسة بقيمة 135 ألف دينار تقريباً، وتقدر فترة استرداد تكاليف هذا المشروع بـ 26 شهراً فقط وهو لا يزال قيد المتابعة والتنفيذ.

وأكد سماحته أن المؤسسة تتطلع إلى توسيع استثماراتها بأفضل مردود مالي، لتكون شريكاً استثمارياً ومالياً مؤثراً على المستوى الوطني وتحقيق الريادة على المستوى الإقليمي في مجال عملها، بالإضافة إلى الاستمرار في تقديم خدماتها بمستوى متميز ووفقاً للممارسات العالمية الجيدة، مع ضمان الالتزام بأعلى درجات النزاهة والشفافية والعمل المؤسسي، لتحقيق غاية وجود المؤسسة، وهي تحقيق الاستدامة والتنمية لأموال فئة مهمة جداً من المجتمع بما يمليه علينا واجبنا الديني والقوانين والتشريعات التي تحكم عملنا.